Navigation

40204657 عدد الزوار

الأربعاء، ۱۳ كانون۱/ديسمبر ۲۰۱۷



الشيخ محمد نجيب الزعبي

 

هو واحد من دوحة الامام عبد القادر الجيلاني، أحد حفدة الرسول عليه الصلاة والسلام.

تقي ورع، رحب الصدر، عالي الهمة، خطيب مفوه ذو لسان فصيح، عالم فقيه، مرجع في حل المعضلات الدينية، مُبسط للأمور الشرعية كان واقفاً على منهج السلف الصالح وفق مذاهب أهل السنة الأئمة الأربعة، وكان أكثر الشيوخ نشاطاً وتدريساً في الحقبة التي عاش فيها، وقد طبقت شهرته الأنحاء فوفد اليه الطلاب من كل الجوار ينهلون من معين علمه وسعة معارفه.

وكان رحمه الله بهي الطلعة، جميل المحيا، كثيف اللحية، وقوراً مهاباً قدس الناس سيرته، ولعل أهم الاسباب اتصال نسبه بالرسول الأمين، وسلوكه القويم وإيمانه العميق.

صوفي مريد، سلك طريق أجداده، وفهم الصوفية كترويض للروح وتنزيه للسان وحفظ للجوارح وآداء للفرائض، وكانت زاويته معروفة في محلة السويقة ملتقى العلماء، ورجال الدين والعبّاد، وكان يعارض استعمال المزاهر وضرب الشيش أثناء حلقات الذكر، ذكره العلامة الشيخ يوسف النبهاني في موسوعته: جامع كرامات الأولياء (الصادر سنة 1329 هـ والذي طبع بمطابع دار الكتب العربية بمصر) كما يلي: أحد أكابر العلماء الأعلام، وسادات الأولياء الكرام وصاحب كرامات كثيرة، وقد أورد النبهاني عدداً من هذه الكرامات عمن شاهدها من الثقاة وعُدّت من الخوارق.

اما المؤرخ عبد الله نوفل فقال عن الشيخ نجيب في التراجم انه علم من أعلام العلم والفضل، وسرد الكثير عن تاريخ حياته.

ولد محمدنجيب في طرابلس سنة 1190 هـ على وجه التقريب، وتربى بعناية في كنف والده الشيخ عبد الفتاح الزعبي الكبير وأخذ عنه تعلقه بالله وحب رسوله، تلقى علومه الأولى في كتاتيب طرابلس كعاده أهل البلد في ذلك الحين، ثم سافر الى أرض الكنانة والتحق بالأزهر، فأتقن العلوم الفقهية واللسانية على مختلف المذاهب، وعاد الى بلده فتعين خطيباً في الجامع المنصوري الكبير سنة 1229 هـ بعد وفاة الشيخ عثمان خضر آغا زاده، وكان يصعد المنبر لإلقاء خطبة الجمعة حاملاً سيفاً أثرياً كعادة خطباء الجوامع في المدن الإسلامية التي فتحت قسراً، كما كان يعطي الدروس الدينية، ومن أشهر طلبته الشيخ عبد الغني الرافعي الذي تولى الإفتاء فيما بعد، والشيخ أحمد محمد سلطان قاضي الشرع في طرابلس والذي أصبح حاكماً بعد اعفاء مصطفى آغا بربر، والشيخ امين محمد سلطان وغيرهم.

ترك مترجمنا بعض الآثار المكتوبة من الشروح والحواشي والخطب. وذكر المؤرخ الدكتور عمر تدمري ان الشيخ نجيب كان وكيلاً لحاكم طرابلس مصطفى آغا بربر في دعوى منازعة حول ملكية أرض في ناحية الكورة وذلك أمام القاضي الشيخ ابراهيم السنوسي سنة 1248هـ.

والزعبي اسم أسرة من الأسر الإسلامية المنتشرة في العالم الاسلامي والتي تعرف أيضاً بالجيلاني والكيلاني، وكلهم من أصول واحدة يعود نسبها الى الشيخ عبد الرزاق عبد القادر الجيلاني، وكان عبد الرزاق قد نزل دمشق بعد وفاة والده، وتوفي عبد الرزاق بدمشق ودفن فيها وتوزع أبناؤه في شتى أنحاء العالم الإسلامي، في سوريا ومصر، وحلّ قسم منهم منطقة عكار وتلكلخ وحصن الأكراد، وما لبثت هذه الأسرة أن نالت مكانة دينية مرموقة بين الناس وتولى أحد أفرادها منصب الإفتاء بعكار، وتجدر الاشارة الى أن منصب الافتاء أنشئ سنة 1570م. واقامت هذه الأسرة الزوايا العديدة ونشروا الطريقة القادرية، وكانت حلقات الذكر تفتتح بتلاوة من القرآن الكريم ثم المدائح النبوية، فالذكر بكلمة التوحيد( لا إله إلا الله) وبأسماء الله الحسنى، تارة بالقلب وأخرى باللسان حتى يجتمعا عليه، ومرة بين القلب واللسان، وكل مريد يجلس في مكان محدد له، ويتمايلون يمنة ويسرة حتى اذا سيطر عليهم الوجد وهو حال من الشعور الخفي وهو بدء النشوة في الكيان، وقفوا بشكل حلقة في وسطها شيخهم فيدورون حوله ويحركون رؤوسهم مع استمرار الذكر والحادي يحدوهم بالمدائح النبوية والتضرعات الإلهية، بعد ذلك يرتاح المريدون فيما يتولى شيخهم الدعاء، ويختتم الذكر بتلاوة فاتحة الكتاب.